مرحبا بالجميع نعدكم دائما بكل ما هو جديد


    اللغة الاعلامية ترم ثاني

    شاطر
    avatar
    yasser
    رئيس أقسام
    رئيس أقسام

    تاريخ التسجيل : 30/10/2008

    الترم : الثانى
    البلد :

    النشاط :
    65 / 10065 / 100

    عدد المساهمات : 89
    نقاط النشاط : 3
    مجموع النقاط : 3376

    ذكر الجدي الديك

    العمل الحالى : صحفي

    الموهبة الاعلامية : الكتابة الصحفية
    مواهب أخرى : لا توجد

    اللغة الاعلامية ترم ثاني

    مُساهمة من طرف yasser في الثلاثاء يونيو 16, 2009 11:31 am

    ‌أ- س1 : تعتبر اللغة أساس الحضارة البشرية وتمثل الوسيلة الرئيسية التي تتواصل بها الأجيال وقد كان طبيعيًا أن يسعى الإعلام للإفادة من مزايا اللغة العربية حضاريًا، ويحقق التحول العظيم بتضييق المسافة بين لغة الخطاب ولغة الكتابة) في ضوء ذلك عرّف اللغة بصفة عامة واذكر أهم خصائصها. اشرح المفهوم العلمي للغة، ثم اذكر وظائفها، ومستوياتها، والعوامل التي ساهمت في تطويرها مع الإشارة تحديدًا إلي دور الصحافة في تطوير اللغة.

    بيّن الشروط التي يجب توافرها للنص الإذاعي.

    ناقش نظريتين تفسران نشأة اللغة، ثم برهن على مدى صحة العبارة القائلة بأن لغة الإشارة ترسم خطوط لغة عالمية مستقبلية، ووضح أهم المعايير التي تخضع لها مستويات اللغة

    وظائف اللغة للفرد والمجتمع . اكتب مذكرات علمية وافية للغة : المفهوم، المستويات، الوظائف

    وضع العلماء العديد من التعريفات لمفهوم اللغة وخصائصها وفرقوا بين اللغة والكلام". اذكر تعريفين فقط للغة ترى أنهما من أنسب التعريفات. ب- ما الخصائص التي حددها تشو مسكي للغة البشرية و ما الفرق بين اللغة والكلام؟

    تعريفاـــــــــــت اللغــــــــــة :

    بوجد تعريفات عده لكلمة لغة "Language حددها العلماء والباحثين منها:

    : هي لغة الجميع أو هي وسيلة لنقل المعاني والفكر كله

    : هي وسيلة يتم التعبير من خلالها عن المشاعر والأحاسيس أو لنقل كل ذلك. واللغة ليست لغة الكلام فحسب بل ممكن تكون

    بالاشاره أو بالجسم أو بالعيون أو لغة الصمت وهي ليست شيا محددا لكنها طريقة نستطيع منها التواصل

    : اللغة هي مجموعة من الإجراءات الفسيولوجية والسيكولوجية التي في حوزة الإنسان لتمكنه من الكلام .

    :اللغة هي وظيفة التعبير اللفظي عن الفكر سواء أكان داخليا أم خارجيا .

    أهم خصائـــــــص اللغـــــــــــة الإنسانيـــــــــــــة

    1-الازدواجية: تحتوى آي لغة إنسانية على مستويين من حيث البيئة مستوى تركيبي – ومستوى صوتي

    2-التحول اللغوي: ويقصد بها قدرة الإنسان على أن يتكلم بواسطة اللغة عن الأشياء عبر الأزمنة.

    3-الانتقال اللغوي: حيث يتم اكتساب اللغة الإنسانية وتعلمها وتنتقل من جيل إلي جيل.

    4-الإبداعية في اللغة : فالاستعمال الطبيعي للغة هو استعمال متجدد وليس ترديداً. اللغة تعتبر أداة للفكر والتعبير بالإضافة إلى ملائمة اللغة لكل ظروف التكلم .

    أهم الفروق التـــــــــى يشير إليها الباحثون بين اللــــــــــــغة والكلام:

    يرى سوسيير أن الكلام هو ما يحدث فعلاً من أصوات صادرة من الإنسان . أما اللغة فهي مجموعة الصور الذهنية التي يمكن أن تخرج إلى الوجود على شكل كلام .

    ويمكن التمييز بين اللغة والكلام على الأسس الآتية:

    1-يرتبط الكلام باللغة ويتحقق كنتيجة لاستعمال اللغة. 2-اللغة واقع اجتماعي ثابت بينما الكلام عمل فردى متغير.

    3-اللغة هي نتائج يرثها الفرد بينما الكلام عمل ارادى يتسم بالذكاء من الفرد. 4-اللغة هي الجزء الاجتماعي في عملية الكلام ولا يستطيع الفرد أن يعدلها. 5 اللغة كامنة أو سلبية وبالتالي فالأنشطة المرتبطة باللغة تنتمي إلى الكلام.

    أهم الفروق بين خصائص اللغة المنطوقة واللغة المكتوبة :

    لكل لغة صورتان مستقلتان المنطوقة والمكتوبة و هما متشابهتان في جوانب كثيرة ولكنهما مستقلتان ولهما خصائص متميزة.

    وتعد اللغة المنطوقة (لغة الحديث) أهم من اللغة المكتوبة من حيث أداء وظيفة الاتصال كما أنها أكثر انتشارا. وتعد اللغة المكتوبة تمثيلاً صادقا للغة المنطوقة ويهتم علماء اللغة باللغة المنطوقة على اعتبار أن الكلام عرف مثل الكتابة وحتى عهد قريب استمر الاهتمام باللغة المكتوبة لأنها تتميز عن المنطوقة بـ:

    1-انتقالها من مكان إلى آخر عبر مسافات بعيدة . 2-إنها تكاد تكون ثابتة ولا تتعرض للتغير المستمر الذي يصيب لغة الحديث.

    ومع تعقد الروابط الاجتماعية تتفرع اللغة إلى مجموعة من اللغات الخاصة أو اللهجات التي لاتسع اللغة المشتركة من هنا نجد أنفسنا أمام اللغة العامية (اللغة الفصحى في مظهر محلى). وقسم البعض اللغة العربية المعاصرة إلى فصحى التراث وفصحى العصر ويتضمن المستوى الثاني فصحى العصر ثلاث مستويات. عامية المثقفينعامية المتنورينعامية الأميين وهذا التقسيم قائم على الظروف التي يستخدم فيها كل مستوى

    مستويات التعبير اللغوي: للتعبير اللغوي مستويات متعددة تتوقف على عوامل مختلفة مثل موضوع الحديث أو الكتابة

    . وعموماً و هناك ثلاث مستويات للتعبير اللغوي هي:

    1.المستوى التذوقي الفني الجمالي: وهو مستوى التعبير الادبى الذي يسعى فيه الأدباء للتعبير عن مشاعرهم وتجاربهم الإنسانية فهو أسلوب الأدب والفن والتعبير بالعاطفة.

    2.المستوى العلمي النظري التجريدي: يعبر فيه العلماء عن الحقائق العلمية المختلفة لذلك فهم يلتزمون بلغة واضحة واستخدام الألفاظ التي تكون على قدر المعاني وهذا المستوى يركز على الحقائق العقلانية

    .3.المستوى العملي الاجتماعي: ويستخدم في الصحافة والأعلام حيث يقوم الصحفي بنقل الأخبار والحقائق ويتميز بلغة مفهومة لدى اغلب القراء. وتوجد هذه المستويات الثلاثة في كل مجتمع إنساني

    .ب) مفهوم اللغة الإعلامية وأهم خصائصها :

    مفهوم اللغة الإعلامية :

    على الرغم من شيوع مصطلح اللغة الإعلامية وتداوله في كثير من الكتب والدراسات فإنه لا يوجد تعريف محدد أو معين لهذا المصطلح ومنها هي " اللغة التي تشيع على أوسع نطاق في محيط الجمهور العام وهي قاسم مشترك أعظم في كل فروع المعرفة والثقافة والصناعة والتجارة والعلوم البحتة والعلوم الاجتماعية والإنسانية والفنون والآداب ذلك لأن مادة الإعلام في التعبير عن المجتمع والبيئة تستمد عناصرها من كل فن وعلم ومعرفة " واللغة هي وسيلة الإعلام أو المنهج الذي تنقل به الرسالة من المرسل إلى المستقبل فاللغة اللسانية والإشارات والصور والسينما كلها وسائل لنقل الرسالة " ويذهب الدكتور عبد العزيز شرف كذلك إلى أن "الكلمات في وسائل الإعلام لها صورتان من الوجود : وجود بالقوة ووجود بالفعل . فكل كلمة تسمع أو تنطق تترك في أثرها مجموعة من الانطباعات في ذهن كل من المتكلم والسامع يشترك الأول بطريق إيجابي وخاصة في وسائل الإعلام بوصفه بادئا بالاتصال والثاني بطريق سلبي بوصفه مستقبلا (بكسر الباء) ويشكل المعنى المشكلة الجوهرية في علم الإعلام اللغوي ". اللغة إذن في ذاتها ليست وسيلة اتصال (إعلام) وإنما يمكننا القول بأن اللغة تؤدي وظيفة اتصالية ، أو بمعنى آخر إن الاتصال وظيفة من وظائف اللغة. و قديما يؤكدون أن اللغة وعاء الفكر وأن وظيفتها هي التعبير عن الفكر البشري سواء كان متعلقا بأمور عقلية محضة أم بالعواطف والأحاسيس والرغبات الإنسانية

    أهـــــــــم الخصائــــــــص العامــــة للغــــة الإعــــــــلام :

    1- الوضوح :هي الفتيلة الكبرى لكل من يتحدث في وسائل الإعلام والوضوح من أبرز سمات لغة الإعلام وأكثرها بروزا ويرجع ذلك إلى طبيعة وسائل الإعلام من ناحية وإلى خصائص جمهورها من ناحية أخرى فإذا كانت الكلمات غير واضحة في الراديو فقد المستمع المضمون المقدم ولم يستطع استرجاعه للتأكد منه أو للاستفهام عما غمض منه لذا يجب أن تكون الكلمات والجمل والمعاني واضحة كل الوضوح حتى تحقق أهدافها.

    2- المعاصرة : ويقصد بها أن تكون الكلمات والجمل والتعبيرات اللغوية متماشية مع روح العصر ومتسقة مع إيقاعه فالجمل الطويلة والكلمات المعجمية والجمل المركبة قد لا تكون مناسبة للغة الإعلامية إلا في موضوعات معينة وفي حالات محددة .

    3- الملائمة : ويقصد بها أن تكون اللغة متلائمة مع الوسيلة من ناحية ومع الجمهور المستهدف من ناحية أخرى ، فلغة الراديو هي لغة ذات طابع وصفي وهي لغة تتوجه إلى حاسة السمع ولذا يجب أن تكون مفردات هذه اللغة ملائمة لهذه الحاسة ولغة الصحافة تستهدف فئات اجتماعية وتعليمية واقتصادية معينة وتتوجه إلى حاسة البصر فيجب أن تكون ملائمة أيضا .

    4- الجاذبية : ويقصد بها أن تكون الكلمة قادرة على ألحكي والشرح والوصف بطريقة حية ومسلية ومشوقة فلا وجود لجمهور يتشوق إلى الاستماع أو المشاهدة أو القراءة لمضمون جاف خال من عوامل الجاذبية والتشويق

    5- الاختصار : مهما كان حجم الصحيفة كبيرا فإنها محدودة في صفحاتها والمطلوب كتابة أكبر من عدد ورقاتها ومهما كان وقت البرنامج كبيرا فالموضوعات أكبر منه فلابد من الاختصار ولابد أن تكون اللغة قادرة على الاختصار والإيجاز

    6- المرونة : ويقصد بها أن تكون اللغة قادرة على التعبير عن مختلف الموضوعات بسلاسة ودون تعسف ويقصد بها أن تكون متعددة المستويات بحيث تستطيع مخاطبة أكثر من جمهور ومعالجة أكثر من موضوع وقضية .

    7- الاتساع : يجب أن يكون عدد المفردات كبيرا بحيث تلبي الاحتياجات المختلفة واللغة الإعلامية متسعة وتتسع بشكل يومي وقد يكون للاتصال مع الثقافات الخارجية وضرورة الترجمة اليومية لكثير من المصطلحات أثره في زيادة حجم اللغة الإعلامية وفي اتساعها

    8- القابلية للتطور : وهي سمة ملازمة للغة الإعلامية ، فلغة الإذاعة في الثلاثينيات غير مثيلتها في الخمسينيات والستينيات وهذه بدورها تختلف عن مثيلتها في السبعينيات وحتى التسعينيات ولغة وسائل الإعلام في السنوات الأخيرة مختلفة عما سبقها , صحيح أن بها عناصر ضعف ولكنها أصبحت أكثر قدرة على التعبير , وأكثر قدرة على الجذب

    وظائــــــــــــف اللغـــــــــة :

    للغة وظائف متعددة حاول العديد من العلماء والباحثين تحديدها وتصنيفها , إذ يرى علماء الفكر والفلسفة أنها وسيلة للتوصيل ، ومساعد آلي للتفكير وأداة للتسجيل والرجوع . أما (بوهلر) , وهو عالم لغوي بارز, فيري أن للغة ثلاث وظائف أساسية وهي وظائف اعتمدها العالم الروسي (ياكوبسون) وأكد عليها ، والوظائف الثلاث هي:

    أولا : الوظيفة التعبيرية :

    والتي يعبر فيها الكاتب أو المتكلم عن مشاعره بغض النظر عن الاستجابة, وتظهر هذه الوظيفة في الشعر الغنائي , والأدب القصصي والمسرحي ,إضافة إلى البيانات الرسمية كالمراسلات والوثائق السياسية أو القانونية والأعمال الفلسفية العلمية الموثقة .

    ثانيا : الوظيفة الإعلامية :

    لب هذه الوظيفة هو المقام الخارجي أو حقائق الموضوع أو الحقيقة الواقعة خارج اللغة , وتتمثل في الصيغ الإعلامية في المقررات الدراسية والتقارير الفنية , أو المقالات الصحفية وأوراق البحث العلمي والأطروحات الدراسية وغيرها .

    كذلك فالوظيفة الإعلامية للغة تظهر حين تستخدم اللغة في الإخبار عن الحقائق أو أحداث معينة , أو عن نوع من المعرفة أو في شرح معين أو تقديم تقرير عن موضوع معين , كالتقارير والنشرات الإخبارية , والمعلومات العلمية المختلفة, والمعلومات العامة التي يتناقلها الأفراد في أحاديثهم اليومية أو تنشرها الصحف والإذاعات أو تتناقلها النشرات أو المجلات العلمية العامة وما إلى ذلك .

    ثالثا : الوظيفة الخطابية :

    وجوهر هذه الوظيفة هو جمهور القراء والمخاطبين , وتتعلق هذه الوظيفة في مخاطبة الجماهير ليفعلوا شيئا ما , أو يفكروا بشيء ما ، وأهم شيء في هذه الوظيفة هو رد الفعل الذي يقوم به المتلقون .

    أما (ياكوبسون) فقد عدت ست وظائف للغة بما فيها الوظائف التي ذكرها بوهلر وهي :

    1-الوظيفة التبليغية:

    وهي التي يسعى فيها المتكلم إلى إبلاغ المخاطب معنى ما.

    2-الوظيفة التعبيرية أو الانفعالية:

    وهي تركز على المرسل وتهدف إلى التعبير بصفة مباشرة عن موقف المتكلم تجاه ما يتحدث عنه , وهي تنزع إلى تقديم انطباع عن انفعال معين صادق أو خادع .

    3-الوظيفة الإنشائية :

    وتظهر في صيغ الأمر والنهي والنداء .

    4-وظيفة ما وراء اللغة :

    وهي التي تسمح للمتكلم والمخاطب بالتثبت .

    5-وظيفة الاتصال :

    وهي تأتي لربط الكلام ومواصلته, فمثلا عند المكالمات الهاتفية – هل تسمعنى ؟ ويقصد بها تحقيق الترابط .

    6-الوظيفة الشعرية :

    وتشير هذه الوظيفة إلى اللغة المخصصة لإقناع الحواس من خلال الخيال والإيقاع والوزن ، إضافة إلى المحسنات البلاغية المختلفة وتظهر بالخصوص في الشعر, فقول الشاعر لا يراد به الإخبار عن المعاني بقدر ما يراد به جلب الانتباه إلى كيفية الإخبار عنها .

    وبرغم ما تقدم فإن هناك من الباحثين من يقصر وظيفة اللغة الأساسية على التواصل أو التخاطب Communication بينما يرى البعض الآخر أن اللغة هي وسيلة واحدة من وسائل التخاطب

    س 2 : أذكر أهم الشروط التي يجب توافرها للنص الإذاعي ؟ وشروط نجاح الكاتب الإذاعي ؟

    الأسلوب الذي يستطيع أن يخاطب أفراد شتى من حيث السن والنوع والاهتمامات في وقت واحد والذي يتسم بالوضوح والسهولة والجاذبية والتشويق والتنوع والإيجاز .أو هو الأسلوب الذي يخاطب آمراه في التسعين من عمرها التي تحتاج إلي الصوت الواضح والذي يخاطب طفلا في العاشرة من عمره الذي يحتاج إلي ألفاظ سهلة أو رجلا في الأربعين من عمره وهو في اعلي فترت النضوج الذي يحتاج إلي كلاما وناضجا

    ويقسم البعض النص الإذاعي إلي قسمين هما : النصوص الكاملة والنصوص غير كاملة

    النصوص الكاملة: هو النص الذي يعتمد علي المؤلف ولا يكون هناك مجال للمذيع او المخرج او الممثل في الحذف او الإضافة او التصرف النصوص الغير كاملة : فهي التي تكتب جزئيا ويبقي النص مفتوحا لتصرف المذيع او مقدم البرنامج علي ضوء النقاط والخطوط الرئيسية للبرنامج( المقابلات والندوات )
    avatar
    yasser
    رئيس أقسام
    رئيس أقسام

    تاريخ التسجيل : 30/10/2008

    الترم : الثانى
    البلد :

    النشاط :
    65 / 10065 / 100

    عدد المساهمات : 89
    نقاط النشاط : 3
    مجموع النقاط : 3376

    ذكر الجدي الديك

    العمل الحالى : صحفي

    الموهبة الاعلامية : الكتابة الصحفية
    مواهب أخرى : لا توجد

    رد: اللغة الاعلامية ترم ثاني

    مُساهمة من طرف yasser في الثلاثاء يونيو 16, 2009 11:32 am

    الشـــروط التـــي يجـــب توافـــرها للنـــص الإذاعـــي :

    1- تحديد الهدف وتعيين الجمهور 2- التشويق وإثارة الاهتمام

    3- الخضوع لعامل الوقت 4- الخضوع للذوق والآداب العامة

    1- تحديد الهدف وتعيين الجمهور : يتطلب من الكاتب أن يحدد بدقة من هو الجمهور المستهدف الذي يتوجه إليه بالكتابة وما الذي يريده لهم أو يريده منهم ، فقد يكون الجمهور المستهدف هم النساء أو الأطفال أو العمال أو الشباب كما قد يكون جمهورا عاما ، أما بالنسبة لهدف الكاتب أو ما يريده من هذا الجمهور, فقد يكون الهدف هو الترفيه أو إثارة الاهتمام او التوجيه أو الإرشاد ويتوجه البرنامج لإثارة الاهتمامات المتوقعة والمرغوبة لجمهور معين من المستمعين أو المشاهدين الذين كتب البرنامج من أجلهم. ومن ثم لابد وأن يخضع البرنامج في شكله وأسلوبه ومدة عرضه وطبيعة مادته لنوع الجمهور الذي نتوجه إليه والهدف الذي نسعى لتحقيقه . 2- التشويق وإثارة الاهتمام : أكثر الأعمال إبداعيا هي تلك التي تهتم بعمق المضمون وبالتجربة الإنسانية المعاشة ويتم عرضها في إطار من البساطة والسلاسة والفن الراقي والجمال المبدع أما العمل الذي يستثير ولا يصف فإنه لا يتجاوز المظهر المادي للتجربة ولا يمكن أن يعكس التجربة أو يغوص إلى أعماقها .والإثارة و التشويق الذي نقصده لا يعنيان الإبهار الأجوف أو العزف على وتر الغرائز مع افتقاد المضمون .والجودة لا تعني التعقيد كما أن السهولة و البساطة لا تعني السطحية أو الإسفاف أو إهمال القيم الجمالية والإبداعية والفنية .

    3- الخضوع لعامل الوقت : معظم البرامج الإذاعية والتليفزيونية ينبغي أن تقدم وتنتهي في مواعيد ثابتة ومنتظمة سواء كان البرنامج يوميا أو أسبوعيا أو شهريا فهناك برامج تستغرق خمس دقائق وأخري تستغرق ربع الساعة وأخري ساعة الكاملة وذلك وفقا لطبيعة البرنامج ونوعه والهدف منه ووفقا للسياسة التي تنتهجها المحطة ووفقا لهذين الاعتبارين يتحتم أن يقع البرنامج في مدة زمنية محددة . فإن النص المكتوب للبرنامج لا بد وأن يخضع لهذه الاعتبارات بكل دقة بحيث يستغرق البرنامج الوقت المخصص له دون زيادة أو النقصان. لأن هذا من شأنه أن يخل بانتظام وثبات مواعيد تقديم البرامج الأخرى ويؤثر بالتالي على علاقة المستمع أو المشاهد بالمحطة التي تبدو أمامه وكأنها خليط من المواد التي تقدم في أي وقت .

    4- الخضوع للذوق والآداب العامة : وهذه الخاصية أو الاعتبار النابع من طبيعة الراديو والتليفزيون كوسيلتين تخاطبان الأسر وتوجدان داخل المنزل , دفع الكثير من المحطات إلى وضع عدد من اللوائح والضوابط التي تحدد ما يذاع وما لا يذاع وفقا للاعتبارات الأخلاقية والأعراف السائدة والسياسة التي تنتهجها المحطة وتسير عليها .وفي المحطات العربية بالذات تؤكد مثل هذه اللوائح أو الضوابط على منع تقديم مواد الجنس والجريمة والمقامرة والعري وتناول الخمور أو المواد التي تتعرض للأديان بشكل محرف أو مضلل أو خاطئ وعلية فإن هذه الضوابط تختلف من بلد إلى آخر حسب التقاليد والأعراف السائدة في كل منها .

    الكاتب الإذاعي : هو ذلك الشخص المتخصص في كتابة ماده معينة تصلح أن تقدم من خلال من خلال الراديو أومآ تعرض بواسطة التليفزيون شـــروط نجـــاح الكاتــب الإذاعـــي :

    1- الموهبة الذاتية أو الاستعداد الشخصي 2- فهم طبيعة الوسيلة وخواصها

    3- فهم طبيعة وخواص الجمهور الذي يكتب له 4- الثقافة التي تتصل بالعمل الإذاعي

    5- الثقافة العامة 6- معايشة الواقع 7 – المرونة والقدرة على مواجهة المفاجآت

    1- الموهبة الذاتية أو الاستعداد الشخصي : فالكاتب الإذاعي شأنه شأن كل من يعمل في مجال الإبداع الفني لا بد وأن يتوافر له القدر المناسب من الاستعداد الفطري أو الذاتي لهذا العمل وهذا ما يطلق عليه أحيانا صفة (الموهبة) وهي مجموعة القدرات أو المهارات الفطرية الخاصة التي تتوافر لشخص دون غيره وكذلك فإن كل إنسان يملك صوتا حسنا لا يعني أنه قادر على الغناء ومعنى هذا ببساطة أن البعض فقط هم الذين يملكون قدرات خاصة أو مهارات واستعدادات فطرية خاصة في مجال من المجالات وهذه الاستعدادات أو الإمكانات هي التي يمكن تنميتها وصقلها بالعلم والتعليم والتدريب والممارسة . فالكتابة وإن كانت تتطلب موهبة أصيلة إلا أنها تتطلب كذلك خبرة كافية لاستخدام هذه الموهبة ، وهذه الخبرة يمكن اكتسابها من القراءة والإطلاع على أعمال الآخرين فضلا عن الدراسة المتخصصة .

    2- فهم طبيعة الوسيلة وخواصها : يجمع كافة خبراء الفنون الإذاعية على أنه يتعين على الكاتب الإذاعي أن يضع نصب عينيه دائما وهو يكتب نصه ( طبيعة وخواص الوسيلة التي سيعرض من خلالها النص ) حيث أنة يكتب بمثابة تصوير للأفكار والمعلومات والوقائع والمفاهيم التي رآها بعينية وسمع عنها بأذنيه . ولن يكون قادرا على ذلك بأي حال من الأحوال ما لم يفهم احتمالات وحدود الوسيلة التي يكتب لها . وأن يتعرف على خواصها وطبيعتها وما يمكن أن تقدمه له من إمكانات أو مدى ما تقيده به من قيود أو حدود . وعلى ذلك يمكن القول بأن الكاتب الإذاعي (للراديو والتليفزيون) هو الشخص الذي يتقن استخدام الإمكانات الفنية للوسيلة أو المجال الذي يكتب له 3- فهم طبيعة وخواص الجمهور الذي يكتب له :لتفعيل التأثير المطلوب الذي يسعى إليه من كتابة نصه

    4- الثقافة التي تتصل بالعمل الإذاعي : بمعنى أن يتزود الكاتب بمجموعة من المعارف الأساسية والعلوم والفنون التي تتصل بالعمل الإذاعي وترتبط به ، ومن ذلك الدراما والموسيقى والتذوق الفني والتمثيل والمدارس والنظريات الأدبية والفنية المختلفة فضلا عن العلوم والفنون التي تتصل بتخصص دقيق يكون الكاتب قد اختار العمل فيه مثل الكتابة للأطفال والتي تحتاج من الكاتب إلى قدر من دراسة علم النفس واستخدام الألوان وكذلك فإن محرري الأخبار لا بد وأن يكونوا قد درسوا فنون الصحافة ووسائل الإعلام فضلا عن دراسة النظريات والعلوم السياسية والتاريخ

    5- الثقافة العامة : والمقصود بها مجموعة من المعارف والمعلومات والاهتمامات المتنوعة التي تشمل السياسة والتاريخ والاقتصاد والمجتمع وهذه الثقافة (الموسوعية) تعد جزءا لا يتجزأ من مدركات الكاتب ورصيدا مهما من الأفكار والمعلومات التي كثيرا ما تعينه على أداء عمله . 6- معايشة الواقع : الكاتب جزءا لا يتجزأ من البيئة والمجتمع الذي يعيش فيه مدركا لمشاكله وقضاياه وما يشغل الناس من هذه القضايا والمشكلات ومواقفهم منها وتفسيرهم لها وإن مثل هذه المعايشة هي التي تمنح الكاتب أفكارا لا حدود لها وشخصيات لا حصر لها كما تعينه على القدرة على التعبير عن هؤلاء الذين يستمعون إلى البرنامج أو يشاهدونه أو عرض وجهات نظرهم ومواقفهم ولا شك أنه كلما ازداد احتكاك الكاتب بالواقع ومعايشته للناس وتأمله لسلوكهم وطبيعتهم ازدادت معرفته بهم فالجمهور الذي يستمع إلى الراديو ويشاهد التليفزيون هم الأفراد الذين يكتب لهم الكاتب ويتحدث إليهم المذيع ومن هنا فإن الكاتب لن يكون قادرا على فهم مشاعرهم وأحاسيسهم إلا إذا كان على معرفة وثيقة بهم 7 – المرونة والقدرة على مواجهة المفاجآت : وهذا أمر تفرضه طبيعة الإنتاج الإذاعي أولا وأخيرا حيث يخضع للمفاجآت والظروف المتغيرة في كثير من جوانبه فقد يحدث أن يرفض أحد الممثلين الاستمرار في العمل لسبب أو لآخر وقد يتعذر الحصول على موافقة السلطات لتصوير برنامج أو لقطات معينة في مكان معين . كما قد يتعذر التصوير في مكان ما لسبب فني خارج عن الإرادة وكذلك قد يعتذر أحد الضيوف فجأة عن الحضور لتسجيل البرنامج وهذه كلها وغيرها من مفاجآت العمل تتطلب من الكاتب أن يكون مرنا وأن تكون لديه القدرة التي تمكنه من مواجهة مثل هذه المفاجآت وحل مثل هذه المشكلات ولذا يقال بأن الكتاب الذين حققوا تفوقا وبروزا في هذا المجال لم يبرهنوا على أنهم موهوبون فقط بل على أنهم قادرون كذلك على تحمل التوترات الهائلة الناجمة عن طبيعة العمل الإذاعي
    avatar
    yasser
    رئيس أقسام
    رئيس أقسام

    تاريخ التسجيل : 30/10/2008

    الترم : الثانى
    البلد :

    النشاط :
    65 / 10065 / 100

    عدد المساهمات : 89
    نقاط النشاط : 3
    مجموع النقاط : 3376

    ذكر الجدي الديك

    العمل الحالى : صحفي

    الموهبة الاعلامية : الكتابة الصحفية
    مواهب أخرى : لا توجد

    رد: اللغة الاعلامية ترم ثاني

    مُساهمة من طرف yasser في الثلاثاء يونيو 16, 2009 11:32 am

    مفـــــردات لغـــــة الراديـــــــــو والتليفزيــــــون

    أولا : الكلمة المنطوقة ثانيا الموسيقي ثالثا : المؤثرات الصوتية

    وفي التليفزيون تزيد عليهم رابعا اللقطات

    أولا : الكلمــــة المنطوقـــــــة: تتمثل الكلمة المنطوقة في النص الإذاعي الذي يقرأه المذيع أو مقدم البرنامج ويتوقف تأثير الكلمة المنطوقة علي شخصية المذيع فهو مسئول مسئولية كاملة عن صوته خلال تواجده علي الهواء . ويعمل المذيع على اجتذاب المستمعين من خلال حسن الإذاعة كما يقوم بتلوين صوته وفقا للمقاطع الصوتية المختلفة، فنجاح البرنامج يتوقف على الإيقاع وقدرة المذيع علي تلوين الصوت وفقا للمضمون المختلف الذي يقرأه.ويراعى في الكلمة المنطوقة أن تعمل على جذب المستمع وأن يفهم المستمع كل كلمة في البرنامج ويساعد علي ذلك مراعاة ما يلي :

    1.استخدام كلمات ومصطلحات مألوفة لكل الناس . 2.تجنب الأسلوب غير المباشر فلابد من استخدام الأسلوب المباشر لإعطاء المعلومة في الراديو 3.استخدام الكلمات الوصفية فمستمع الراديو يتخيل ما يسمعه

    4- احترام اللغة المنطوقة وذلك بقراءة النص الإذاعي كرواية للمستمع وذلك بتلوين الصوت واختلاف الإيقاع في كل فقرة.

    س " تعد الموسيقى إحدى العناصر الأساسية في مكونات البرنامج الإذاعي" في ضوء ذلك وضح أهم استخداماتها ودلالاتها في النص الإذاعي ؟

    الموسيقي: تعد الموسيقى أحد العناصر الأساسية في مكونات البرنامج الإذاعي ولا يخلو برنامج إذاعي من الموسيقى و خاصة الموسيقي المميزة للبرنامج أو ما يسمى بموسيقى التتر . وتخلق الموسيقى مناخا وجوا عاما للبرنامج حتى أن كثيرا من البرامج تعرف بموسيقاها المميزة كما أن استخدام الموسيقى في البرنامج الإذاعي يعمل على عدم تسرب الملل إلى المستمع .

    وتستخدم الموسيقى في البرامج الإذاعية لعدة أغراض تتمثل فيما يلي :

    1- كبرنامج مستقل : وتستخدم فيه الموسيقى سواء الحية أو المسجلة

    والموسيقى الحية : هي التي تسجل مباشرة في الإستديو والتي يعزفها اوركسترا أو فرقة موسيقية .

    والموسيقى المسجلة : هي المسجلة على شرائط أو على اسطوانات وتشكل الموسيقى في هذه الحالة محتوى البرنامج

    2- كلحن مميز للبرنامج : كل البرامج الإذاعية تستخدم بعض المقطوعات الموسيقية كلحن مميز للبرنامج سواء أكان هذا البرنامج أخبارا أم حوارا أم تحقيقا أم مجلة أم دراما .

    3- كربط لفقرات البرنامج : وفي هذه الحالة تكون الموسيقى داخل البرنامج وتربط بين فقرات البرنامج الإذاعي يفضل أن تتلاءم الموسيقى مع محتوى البرنامج والجو النفسي للبرنامج حتى لا يشعر المستمع بانفصال بين مضمون البرنامج وموسيقى الربط

    4- لإعطاء إيحاء معين : تستخدم الموسيقى أحيانا لإعطاء إيحاء معين سواء تغيير الزمان أو تغيير المكان ويتوقف ذلك الإيحاء على طول الموسيقى ونوعيتها ويستخدم هذا الإيحاء في البرامج الإذاعية والدراما .

    5- استخدام الموسيقى كخلفية : يمكن استخدام الموسيقى كخلفية في البرنامج وفي هذه الحالة يتم مزج صوتين في البرنامج مثل الكلمة المنطوقة مع الموسيقى وذلك لإحداث جو نفسي معين داخل البرنامج. ففي برامج الشعر يمكن أن تكون الموسيقى خفيفة هادئة وخلفية لصوت المذيع

    6- استخدام الموسيقى كمؤثر صوتي : أحيانا يتم استخدام بعض الآلات الموسيقية كمؤثر صوتي لإعطاء إيحاء معين وخاصة في الدراما وأحيانا تستخدم الموسيقى مع المؤثر الصوتي لإحداث التأثير المطلوب في المستمع وخاصة في التمثيليات والمسلسلات الإذاعية .

    س : تحدث عن أنواع المؤثرات الصوتية واستخداماتها المختلفة ؟

    يوجد نوعان من المؤثرات الصوتية هما : 1- المؤثرات الحية أو الطبيعية 2 - المؤثرات المسجلة

    المؤثرات الحية أو الطبيعية : وهي التي تسجل داخل الأستوديو أثناء تسجيل العمل الإذاعي مثل صوت خطوات شخص يسير على الأرض او يصعد السلم أو يغلق الباب ويفتحه أو تسجيل من موقع الحدث نفسه عند إجراء تحقيق إذاعي مثلا عن حادث وقع في الطريق وصوت سيارة الإسعاف وسيارة البوليس كل ذلك يعتبر من المؤثرات الحية أو الطبيعية أي سجلت من موقع الحدث نفسه أو أثناء تسجيل العمل في الأستوديو .

    المؤثرات المسجلة : وهي المؤثرات الصوتية المسجلة مسبقا وجاهزة للاستخدام مثل صوت أمواج البحر ، صوت الرياح ، صوت الرعد ، أو أمطار غزيرة. يتطلب في بعض البرامج استخدام المؤثرات الحية مع المؤثرات المسجلة ، وأحيانا يستخدم نوع واحد من المؤثرات وفقا للتأثير المطلوب إحداثه من البرنامج وتعمل المؤثرات الصوتية على زيادة فعالية البرامج الإذاعية وتهدف إلى المساعدة على إبراز الموقف أو الفكرة وتفهم الشخصيات في الدراما الإذاعية وتساعد المؤثرات الصوتية على إثارة العواطف والتأثير على المستمعين ويجب استخدام المؤثرات الصوتية بحذر شديد وعدم المغالاة في استخدامها إلا في حالة الضرورة لمساعدة المستقبل على التكيف النفسي مع البرنامج أو توجيه انتباهه وعواطفه أو للإيحاء للمستمع بشيء معين عن طريق الاستخدامات المتعددة للمؤثرات الصوتية و تستخدم في العديد من الأشكال البرامجية سواء دراما أو برامج وثائقية أو تحقيقات إذاعية وذلك للأغراض التالية: إعطاء إيحاء بالمكان او إعطاء إيحاء بالزمان او إعطاء إيحاء بالموقف التمثيلي او إعطاء إيحاء نفسي او طاء إيحاء بالبداية والنهاية

    أساليب دمج العناصر الصوتية المكونة للبرنامج : تتعدد هذه الأساليب وكل منها يخدم هدفا معينا علي النحو التالي :

    1)القطع :تعني الانتقال المفاجئ من مصدر صوت إلى مصدر آخر عن طريق قطع الصوت الأول من خلال طاولة الصوت ورفع الصوت الثاني فجأة. 2)المزج: ويعني دمج صوتين أو أكثر من الأصوات في آن واحد وهذا يعني أن الصوتين يسمعهما المستمع معا ولكن يكون أحدهما أوضح من الآخر.3)الظهور والاختفاء التدريجي : ويعنى ظهور الصوت تدريجيا واختفائه تدريجيا ويستخدم ذلك في بداية البرنامج ونهايته.4)الظهور والاختفاء المتداخل :تعنى اللحظة التي يتلاشى فيها صوت معين هي نفس اللحظة التي يظهر فيها صوت آخر وتستخدم هذه الطريقة في الدراما للإشارة إلى تغيير المشهد . 5)الاختفاء الجزئي :ويعني انخفاض احد الأصوات تدريجيا إلى أن يصبح خلفية لصوت آخر يظهر وذلك لجذب الانتباه6 للصوت الرئيسي الاختفاء والظهور الكلى :ويستخدم هذا للإشارة إلي انتهاء شيء معين مثل انتهاء مشهد معين كذلك يستخدم في الدراما للإشارة إلى تغيير الزمان والمكان ويفضل عدم استمراره لمدة طويلة لا تتجاوز من 7- 12ثانية وهناك نوع آخر من أشكال الاختفاء يتم من خلال المذيع ذاته (الاختفاء الذاتي) من خلال تحركه واتجاهه تجاه الجزء الميت في الميكروفون وهو الجزء الذي لا يلتقط الصوت

    رابعا- اللقطــــات مش مهمة اللقطة هي العين المضافة للمذيع وهي الكادر الذي يشاهد وتحديد اللقطات يتم علي أساس ما يظهر في اللقطة من الجسم الإنساني . ورغم وجود أحجاما مختلفة في الواقع للقطات فاغلبها يندرج تحت أنواع أساسية :

    -اللقطة القريبة (Close up shot). اللقطة المتوسطة (Medium shot). اللقطة الطويلة (Long shot).

    -ويمكن تحديد حجم اللقطة إذا عرفنا الغرض من كل نوع من اللقطات :

    أ) اللقطات القريبة : تلفت النظر لأشياء محددة في الكادر. التأكيد علي أشياء معينة. تظهر رد الفعل وتعبيرات الوجه. توضح تفاصيل الأشياء.

    ب) اللقطات البعيدة : تستخدم عادة في بداية المشهد و نلجأ إليها للأغراض التالية : تعرفنا بموقع الحدث والجو العام للمكان . تمكننا من متابعة الحركة داخل الكادر. توضح العلاقات بين الأشياء

    .ج) اللقطات المتوسطة : وهي لقطات وسيطة بين القريبة والبعيدة. التعرف علي الإشارات وحركات الجسم كالأيدي والأرجل لا يمكن النقل من لقطات طويلة إلى لقطات قريبة دون متوسطة إلا في حالات نادرة

    د) اللقطات البعيدة جدا: تساعد المشاهد في الحصول علي نظرة موضوعية للمكان . تساعد في التعرف علي المواقع الكبيرة مثل الأفلام التاريخية. لتعرف علي الجو العام للمكان . التعريف بالعلاقات بين مجموعات من البشر
    avatar
    yasser
    رئيس أقسام
    رئيس أقسام

    تاريخ التسجيل : 30/10/2008

    الترم : الثانى
    البلد :

    النشاط :
    65 / 10065 / 100

    عدد المساهمات : 89
    نقاط النشاط : 3
    مجموع النقاط : 3376

    ذكر الجدي الديك

    العمل الحالى : صحفي

    الموهبة الاعلامية : الكتابة الصحفية
    مواهب أخرى : لا توجد

    رد: اللغة الاعلامية ترم ثاني

    مُساهمة من طرف yasser في الثلاثاء يونيو 16, 2009 11:33 am

    العوامل الرئيسية التي تحقق الأخبار الهدف منها

    1.الدقة : مراعاة الدقة وذلك بالرجوع إلى أكثر من مصدر من مصادر الأخبار والدقة في كتابة الأرقام والأسماء والأحداث ويأتي عدم الدقة من الاستعجال في إذاعة الخبر، ولعل الدقة عنصر هام لتحقيق المصداقية

    2- لسرعة : تعتبر السرعة عاملاً مهماً في كتابة الخبر وإذاعته لأن الأخبار سلعة سريعة التلف ولكن لابد من مراعاة الدقة .

    3 - لوضوح : ويعنى أن يكون الخبر واضحاً بلا غموض ولا يشتمل على كلمات غريبة غير مفهومة للمستمع وتقع مسئولية الوضوح على المحرر الذي لابد وأن يحدد ما يجب أن يعرفه المستمع بدون تفصيلات لا معنى لها .

    4- موضوعية : وتعنى أن ينقل الخبر كحقائق مجردة إلى المستمع بدون أن يشتمل على وجهات نظر أو رأى المحرر، فالهدف من الخبر هو إخبار المستمع بما يجرى حوله وليس التأثير عليه

    أساسيات كتابة الأخبار الإذاعية :

    الأخبار هي عماد العمل الإذاعي والتليفزيوني وهي تحقق الهدف بعد جمع كافة الأخبار التي تصل إلى المحطة تنقل الأخبار إلى صالة التحرير حيث يقوم رئيس التحرير بمراجعتها ويوكل مهمة كتابة الأخبار إلى المحررين ويوجد في كل محطة محررون متخصصون في كتابة الأنواع المختلفة (السياسية – الاقتصادية – الرياضية).-----------------------------------------------------------------------

    .س : اذكر أهم الاعتبارات الواجب مراعاتها لتحقيق الاختصار والإيجاز والمحققة للبساطة والوضوح في لغة الأخبار ؟

    أولا : اعتبارات لتحقيق الاختصار والإيجاز :

    1- يجب أن تكون جمل الخبر قصيرة : وذلك حتى يسهل قراءتها ومتابعتها فالجمل الطويلة لابد وأن تقسم إلى جمل قصيرة

    2 - أن تكون الجمل الإذاعية مباشرة : بالبعد عن الجمل الاستهلالية والدخول في الموضوع مباشرة .

    3-جب مراعاة حذف الجمل الاعتراضية – قدر الإمكان – وذلك لتحقيق عنصر الاختصار والدخول في موضوع الخبر مباشرة .

    4 - مراعاة أن يكون الفاعل قريبا من الفعل في الجمل الإذاعية عند كتابة الأخبار قدر الإمكان : مثال: " في خطابه بمناسبة احتفالات عيد العمال التي أقيمت في شبرا الخيمة أمس " أعلن الرئيس حسني مبارك صرف منحة عيد العمال بواقع عشرة أيام لجميع موظفي الدولة

    عند تحرير هذا الخبر يفضل حذف الجملة الاستهلالية الأولي " في خطابه....أمس" و تبدأ بأهم ما في الخبر و هو صرف المنحة.

    ثانيا – اعتبارات لتحقيق البساطة والوضوح :

    -تجنب استخدام الكلمات الغامضة أو التي يصعب فهمها أو تحدث التباسا في فهم الجمهور لمعناها .

    2ا-لتقليل – قدر المستطاع – من البيانات والإحصائيات المطولة التي تقدم للمستمع المتخصص أو المهتم في محطات أخرى .

    3-تجنب استخدام ضمير الغائب إذا كان الخبر يتضمن الحديث عن شخصين مختلفين .

    4-التقليل من استخدام الصفات والظروف عند صياغة الخبر الإذاعي .

    5-عند كتابة الأرقام المطولة يفضل تحويلها إلى عقود حتى يمكن فهمها ، مثال : 44968 إلى 45ألفا .

    6-الابتعاد عن المصطلحات الفنية التي يصعب فهمها إلا من المتخصصين .

    ثالثا- اعتبارات التحقيق الفورية : 1-يفضل عند كتابة الأخبار أن تستخدم صيغة المضارعة ما أمكن لتحقيق الفورية ولا يعنى هذا الالتزام فهناك صيغ أخرى تدل على الفورية . 2-إذا تضمن الخبر عدة أحداث وقعت خلال القصة الإخبارية في أزمنة مختلفة يفضل أن يبدأ المحرر بآخر التطورات في القصة ثم ينتقل لعرض ما سبق.

    رابعا- اعتبارات يجب أن تراعى عند كتابة الأسماء : 1-الابتعاد عن ذكر أسماء مبالغ فيها داخل الخبر الواحد إلا إذا كان لها دلالة خاصة في النشرة 2-يفضل ذكر الوظيفة أو المنصب الذي تشغله الشخصية قبل اسمها فالمنصب أهم من الاسم الذي يصبح محوراً للأحداث من خلال وظيفته 3-عند كتابة الأسماء الأجنبية يجب أن تكون بحروف ضوئية وباللغة الإنجليزية حتى يمكن للمذيع قراءتها بطريقة صحيحة-4- حالة وجود أسماء صعبة لأشخاص غير معروفين لدى المستمع يجب حذف هذه الأسماء ما لم يكن ذكرها ضروريا بالنسبة للحدث . يجب على المحررين في الإذاعات المختلفة التأكد من صحة أسماء المسئولين الأجانب التي يكثر تداولها في الأخبار والاتفاق على طريقة

    خامسا- اعتبارات تراعى عند نسبة الأخبار إلى مصادرها :

    1-للحفاظ على الدقة والوضوح يفضل نسبة الخبر إلى مصدره خاصة إذا كان الخبر مشكوكاً في صحته .

    وهناك ثلاثة أسباب تدعو المحرر إلى نسب الخبر لمصدره :

    2-الموضوعات الخلافية : فعندما يعرض الخبر لموضوع تختلف حوله الآراء ووجهات النظر يجب أن يكون واضحاً ، ان ما يقدم ليس وجهة نظر المذيع أو المحطة ويجب ملاحظة أن الخبر الخارج أو لذي يحتوى على تجريح لا ينفى المسئولية عن المحطة عند نسبة الخبر للمصدر .

    3- حيادية كاتب الخبر : فينبغي على الإذاعة أن تتأكد من صحة ما تقدمه من أنباء فذكر المصدر يؤكد مدى مصداقية الخبر .

    4-إضفاء القوة والأهمية : فذكر المصدر يعطى الخبر ثقة ومصداقية وأهمية اكبر.

    هناك اختلاف على ذكر المصدر في البداية أم في نهاية الخبر وهذا يختلف من خبر إلى آخر فكثير من الأحيان يكون الحدث أهم فيؤجل ذكر المصدر لنهاية الخبر كتابتها ونطقها

    كيـــــف تكتــــب الخبـــر الاذاعــــى ؟

    يحتوى الخبر الإذاعي على عدد من العناصر الرئيسية هي : 1-الجملة الافتتاحية (– المقدمة) . جسم الخبر . الجملة الختامية

    1-الجمـــلة الافتتاحية: المقدمة lead: تستخدم الإذاعة في تقديم الأخبار أسلوب الهرم المقلوب ويعنى كتابة العناصر الهامة في البداية ثم تتدرج العناصر الأخرى بعد ذلك ولهذا الأسلوب أهمية في إتاحة تطورات الخبر في البداية وإمكانية قطع الخبر نظرا لظروف الوقت ولابد وأن تعمل المقدمة على جذب انتباه المستمع لذلك لابد وأن تحتوى على أهم ما في الخبر

    وأهم قواعد إعداد المقدمة هي :

    التركيز: فيجب أن تكون المقدمة موجزة ومركزة وتجيب على واحد أو اثنين من الأسئلة التي يسعى الخبر للإجابة عنها (من – ماذا – متى – أين – لماذا – كيف ). ويفضل أن تحتوى على زاوية واحدة .

    القصر : تقدم أهم ما في الحدث بأقل عدد من الكلمات .

    الحيوية : يجب أن تصاغ بأسلوب رشيق جذاب يتضمن الغرض منها .

    2-جسـم الخبر : ويقصد به القصة الإخبارية نفسها وتحمل تفاصيل القصة الإخبارية وتطوراتها ويختلف طول جسم الخبر من خبر لآخر

    3-الجمـــلة الختاميــــة : وهى التي ينهى بها المحرر خبره الإذاعي ويجب أن يراعى المحرر الاحتفاظ بالمستمع حتى نهاية الخبر لذلك قد تتضمن الجملة الختامية معلومات جديدة

    تقدـــيم النشــرة الإخباريــــة :

    طريقة تقديم النشرة : أهم ما يميز نشرة الأخبار هو الشعور المتولد بين القارئ وجمهوره . ويطلق اسم مذيع الأخبار أو قارئ النشرة على الشخص الذي يعمل في مجال تقديم النشرة ويلعب مقدم الأخبار دوراً هاماً في نجاحها ، ومقدم

    نشرة الأخبار في الراديو يجب أن يتحلى بمجموعة من الخصائص يمكن إيجازها فيما يلي :

    1)التعبير الصوتي الجيد : يلعب الصوت وطريقة الأداء دوراً في إضفاء الحيوية على النشرة ولا يعنى ذلك جمال الصوت وحلاوته ولكن يعنى أن يكون الصوت معبرا والتعبير الصوتي الجيد يتحقق إذا راعى مقدم النشرة معدل سرعة الإلقاء وتوضيح مخارج الحروف والفصل بين الجمل وتعبيرات الصوت تكون مطابقة لما يتضمنه الخبر من معاني .

    2)البساطة والوضوح : يتحتم على قارىء النشرة أن يقدم الخبر ببساطة ووضوح دون أن يكون متجهما ولأن جمهور النشرة متنوع الثقافة والمستوى التعليمي فلابد من مراعاة البساطة حتى تصل إلى كل قطاعات الجمهور، فالبساطة في تقديم الأخبار السيئة أو أخبار الحرب قد تؤدى إلى تهدئة المستمع وإراحته .

    3) التآلف مع القصة الإخبارية : يقول خبراء الاتصال : "إن المعنى ما لم يكن واضحا في ذهن المذيع ، أو أنه اخفق في نقله بفاعلية من خلال الكلمات فإنه لن يتمكن من نقل الأخبار إلى مستمعيه" فلابد وأن يكون مذيع النشرة متعايشا مع ما فيها من أنباء لذلك من الأفضل أن يحرر المذيع النشرة أو يشارك في تحريرها للإلمام بموضوعاتها وإذا لم يكن مذيع النشرة هو محررها او لم يشارك في تحرير الأخبار فلابد وأن يقرأها أكثر من مرة ومعايشة ما فيها من أخبار قبل نقلها للجمهور حتى لا يقع في أخطاء أمام الميكروفون.

    لذلك لابد وان يبدى قراء النشرة اهتماما لما فيها من أنباء .

    4)فهم طبيعة التعامل مع الميكروفون :

    فالميكروفون هو وسيلة نقل الصوت وتعرف المذيع على كيفية التعامل مع هذا الجهاز من بديهيات العمل الإذاعى . وذلك لأن النشرة تقدم على الهواء مباشرة وهنا تكون الأخطاء قاتلة

    وهناك اعتبارات يجب مراعاتها من جانب مقدم النشرة:

    -يجب أن يجلس المذيع في وضع يمكنه من رؤية مهندس الصوت وغرفة المراقبة وقراءة النص والتحكم في الميكروفون وساعة التوقيت في آن واحد . -على المذيع أن يلم بالإشارات المتفق عليها داخل الأستوديو .

    -على المذيع مراعاة أن اى حركة أو صوت يصدر أمامه يجد طريقه إلى الميكروفون ويحدث هذا تشويشاً لدى الجمهور

    -أن ينظم المذيع عملية التنفس أثناء قراءة النشرة . -أن يلاحظ باستمرار ساعة التوقيت الموجودة في الأستوديو .

    -أن يتعامل مع الأخبار الجديدة التي قد تصله على الهواء بثقة وبدون ارتباك .

    5-القبول الجماهيري: فلابد وأن يتمتع بقبول جماهيري مهمته نقل وتوصيل المعلومات والأفكار والأحاسيس إلى المستمعين بفاعلية وتأثير

    الأسلوب الصحفي : هو الاختيار بين عدة بدائل متاحة في مجال معين

    في اللغة : الاختيار بين الإمكانات النقدية المتاحة وتتم علي مستوي التراكيب الافتراضية

    التغير في بعض المفردات يعكس جماليات اللغة

    اختلاف الأساليب تؤدي إلي اختلاف حجم الطلب علي كل أسلوب

    س 1 تباينت محاولات تعريف الأسلوب الصحفي بين الباحثين في المدرستين العربية والغربية .. في ضوء ذلك ناقش الاتجاهات المختلفة لتحديد مفهوم الأسلوب فى المدرستين وابرز الانتقادات التي يمكن توجيهها إلى كل اتجاه ؟

    الباحثون العرب : عرفوا الأسلوب بأنة الأسلوب الوسط بين الأسلوب العلمي والأسلوب الأدبي وبالتالي فهو يأخذ بعض خصائصه كالسهولة والوضوح من الأسلوب الأدبي ويأخذ بعض خصائصه كالدقة والموضوعية من الأسلوب العلمي . والصحافة ليست لغة الأدب ولا لغة العلم والأدب يعتمد علي التخيل أما الأسلوب الصحفي يعتمد علي وقائع حقيقية وبلغة واضحة وسهلة وبسيطة.

    الباحثون العرب حددوا بعض الخصائص التي يجب توافرها في الأسلوب الصحفي

    1-البساطة والسهولة: فأسلوب الكتابة الصحفية لا بد أن يكون مفهوما للقراء ويتحقق ذلك باستخدام لغة سهلة وبسيطة وواضحة مع اختيار الكلمات الشائعة والبعد عن الكلمات الغير مألوفة تبلغ بها المعنى دون الحاجة إلى استخدام الكلمات الصعبة غير المألوفة التي تصد القارئ عن القراءة .

    2- الدقة : استخدام الأرقام في التعبير عن بعض الإحداث أو القضايا لان لغة التعبير الرقمي هي أكثر موضوعية

    3 التجسيد :مراعاة الدقة في اختيار الكلمات المناسبة التي تعبر عن الوضع أو أو الحقيقة تعبيرا مباشرا والتي لا تسمح بالتداخل بين معنيين أو أكثر والابتعاد عن المفردات المجردة( التي تنقل معاني محددة)تدرك بالعقل أو بالذهن مثل الحرية والديمقراطية والمساواة والشمولية والمشاركة السياسية وضرورة استخدام المفردات التي تتصف بالأمور المعيشية

    4-السلامة اللغوية ضرورة أن يراعي الكاتب الصحفي قواعد اللغة العربية في الكتابة وعدم استخدام مفردات مبتذلة مع حسن استخدام علامات الترقيم . فالأسلوب الناجح لا بد أن يلتزم بكافة قواعد وأصول اللغة .

    5-قواعد أخرى : هناك قواعد أخرى لا بد أن تحكم الأسلوب الصحفي كاستخدام الأفعال المبنية للمعلوم بدلا من الأفعال المبنية للمجهول واستخدام الجمل القصيرة بدلا من الجمل الطويلة والجمل البسيطة بدلا من الجمل المركبة والمعقدة والابتعاد عن الجمل الاعتراضية التي قد تربك القارئ.

    الانتقادات التي وجهت للباحثين العرب

    1-أن الباحثين العرب لم يقدموا تعريفا دقيقا للأسلوب ولكنهم اكتفوا بوصفة .

    2-لم يلاحظ الباحثون العرب أن الأسلوب الصحفي يرتبط دائما بشخصية معينة بمعني أن أسلوب الكتابة الصحفية الخبرية يعكس شخصية الصحيفة أما أسلوب كتابة المقال فبعكس شخصية كاتبة .

    3- ركز الباحثون العرب عند تعريفهم للأسلوب علي البناء اللغوي لهم وأهملوا البناء الفني أي الطريقة التي يتم بها ترتيب المعلومات

    الباحثون الغربيون عرفوا الأسلوب الصحفي علي أنة : مجموعة من الأحكام والقواعد التي تحكم الكتابة الصحفية داخل الصحيفة. وأشاروا الباحثون الغربيون إلي أن هذه الأحكام تتصل بما يلي :

    1- أسلوب كتابة الحروف الكبيرة والصغيرة 2- أسلوب هجاء بعض الكلمات 3- كتابة الاختصارات وشكل العناوين

    4- كتابة الأرقام رقميا أم حرفيا .

    والهدف من هذه القواعد وضع معايير تلتزم بها كل الكتابات الصحفية وتم جمع هذه القواعد في كتب الأسلوب stayil box والصحف الكبرى الأمريكية لها أساليبها المختلفة عن أساليب الصحف الصغرى بينما تستفيد الأخيرة من أساليب الصحف الكبرى . وتخضع كتابة هذا الأسلوب لعمليات تحديث مستمرة من عام إلي أخر . وقد أشار أصحاب هذا الاتجاه إلى أن عدم وجود أسلوب محدد للصحيفة سيشعر القراء دون وعى أن ثمة شيئا خاطئا في الصحيفة .
    avatar
    yasser
    رئيس أقسام
    رئيس أقسام

    تاريخ التسجيل : 30/10/2008

    الترم : الثانى
    البلد :

    النشاط :
    65 / 10065 / 100

    عدد المساهمات : 89
    نقاط النشاط : 3
    مجموع النقاط : 3376

    ذكر الجدي الديك

    العمل الحالى : صحفي

    الموهبة الاعلامية : الكتابة الصحفية
    مواهب أخرى : لا توجد

    رد: اللغة الاعلامية ترم ثاني

    مُساهمة من طرف yasser في الثلاثاء يونيو 16, 2009 11:33 am

    الانتقادات التي وجهت للباحثين الغربيين

    1-الباحثون الغربيون رفضوا بطريقتهم للأسلوب عددا من المؤشرات اللغوية الهاشمية كالاختصارات واستخدام حروف كبيرة وعلامات الترقيم وغيرها

    2- لم يربط الباحثون الغربيون مفهوم الأسلوب الصحفي لمفهوم الشخصية الأسلوبية مثلهم في ذلك الباحثون العرب

    3- أهمل الباحثون الغربيون دور البناء الفني للمادة الصحفية في بلورة الأسلوب أو في بناء الأسلوب

    3- فالأسلوب الصحفي يعنى التفرد أو التميز وكذلك كافة أنواع الأساليب الأخرى

    وبناء علي الانتقادات التي وجهت في تعريف الأسلوب الصحفي للعرب وللغربيين لذلك نستطيع ان نعرف

    الأسلوب الصحفي علي أنة : هو القالب لنص لغوي التي تقدم فيه المادة الصحفية بحيث تعكس شخصية معينة أما أن تكون شخصية الكاتب الصحفي آو شخصية الصحيفة . فالمقالات الصحفية تعكس شخصية الكاتب في حين أن المواد الخبرية هي التي تعكس شخصية الصحيفة .

    وهناك ثلاث أنواع من الشخصيات التي يمكن ان تصنف في ايطارها الصحف

    1- الشخصية المحافظة : وهي التي تبعد عن الإثارة فيما تنشره من موضوعات

    2- الشخصية الشعبية : والتي تعتمد علي الإثارة في النشر بالعناوين والصور الملفتة التي تركز علي قضايا الفساد والانحراف والموضوعات الرياضية وغيرها

    3- الشخصية المعتدلة : هي التي تتنوع في معالجة ما تنشره ما بين الأسلوب المحافظ في القضايا السياسية والاقتصادية وبين أسلوب الإثارة مما يتصل بموضوعات الجريمة والموضوعات الرياضية وغيرها .



    قارن بين مفهوم الدلالة في حقل اللغة وحقل الأدب ومستويات الاستفادة من المفهوم داخل كل من هذين الحقلين في فهم لغة الصحافة ؟

    علم الدلالة : هو علم دراسة المعاني والتوقف عند المعاني التي تثير مشكلات عديدة عند محاولة تحديد المقصود. فلم تكن دراسة المعنى مقصورة في يوم من الأيام على المجال اللغوي فقط . وعلم المعني هو من العلوم الأساسية التي شغلت الباحثين في مجالات عديدة ومتنوعة كالفلاسفة والنقاد وعلماء النفس والاجتماع وعلماء السياسة والاقتصاد والأدباء والصحفيين .

    1-الدلالة في حقل اللغة :

    الدلالة تنتمي في الأساس إلى الدراسات اللغوية .والدلالة اللغوية تمثل علاقة متبادلة بين الدال والمدلول . والدال هو اللفظ المنطوق والمدلول هو المعنى ، وهى علاقة تمكن كلاً منهما من استدعاء الأخر ، فليس اللفظ وحده هو الذي يستدعى المدلول ، بل أن المدلول أيضا يمكن أن يستدعى اللفظ ., وتقسم فيه المفردات داخل كل حقل على أساس تفريعي متسلسل .

    *** فمن المتعارف عليه أن الإفهام اى إفهام القارئ ما يريده الكاتب يعد هدفا أساسيا للكتابة الصحفية والكتابة الإعلامية عموما . فلا بد أن تكون دلالة الألفاظ داخل النص الاعلامى واضحة و مفهومة بالنسبة للقارئ حتى يستوعب مضمون النص .

    فاللفظ داخل المعجم يوجد مجردا من السياق الذي يحدد معناه بدقة سواء كان سياقا لغويا أو سياقا اجتماعيا ,

    المعجم الدلالي : المعجم احد فروع الدراسات اللغوية وهو الذي طرحة علماء اللغة وهو يقوم علي تبويب مفردات المعجم تبعا للموضوعات والقضايا التي تشملها اللغة وهو يختلف عن المعجم التقليدي الذي ترتب فيها الكلمات طبقا لشكلها الصرفي او التصريفي

    الحقل الدلالي : هو حقل يضم قطاعات من الدلالات بمعني المفردات .

    والدلالة ترتبط بمفهوم علم العلامات

    علم العلامات : هو العلم الذي يهتم بالأنظمة التعبيرية للدالة خارج سياق اللغة مثل إشارات المرور ونظام الرتب العسكرية وأعلام الدول وأناشيد الدول

    الدلالة في الحقل الادبى : مفهوم الدلالة في الحقل الادبى لا يقتصر على معنى كل عنصر من العناصر التى تدخل في تكوين العمل الادبى ولا على شبكة العلاقات المتبادلة بينها , بل لا بد أن تشمل طريقة أدائها لوظائفها وكيفية انتظامها في هذا النسق لتحقق فعالية جمالية خاصة فالأديب عندما يكتب يحاول أن يكتب بلغة معبرة ذات معاني وكذلك عندما يكتب شعر قصيدة معينة . والدلالة في مفهوم الأدب تستخدم في اعلي مستوياتها حتى لو بلغ الأمر استخدام الرموز الدينية والتاريخية والعبارات من الكتب المقدمة وغير ذلك ويرتبط الدلالة في حقل الأدب باستخدام الألفاظ والمفردات داخل وسائل الإعلام من اجل بناء تصورات لدي الجمهور المستهدف. فمفهوم الدلالة الأدبية أعقد من مفهوم الدلالة اللغوية . وأن اكتشاف الدلالة داخل النص الادبى يتطلب تحليلا أعمق مما يتصل بكشف الدلالة اللغوية.

    فالتصور الايديولوجى: هو المضمون الذهني المرتبط بلفظة معينه وجملة الإيحاءات والدلالات التى تحيط به او تنبثق عنه

    *** العوامل المؤثرة فى التطور الدلالي في لغة الصحافة :

    لغة الصحافة وخصوصا في قاموسها اللفظي ترتبط بالظروف الاجتماعية والسياسية والاقتصادية التي تعمل فيها الصحيفة . . ففي المجال السياسي على سبيل المثال نجد ان التعبيرات الوصفية لرئيس الدولة تختلف من فترة تاريخية إلى أخرى ومن نظام حكم لآخر . وإذا قارنا بعض المفردات التى سادت الحياة المصرية كما عبرت عنها الصحافة قبل الثورة أثناء الحكم الملكي بالوضع بعد الثورة يمكن أن نلاحظ تفاوتا كبيرا بينهما .. فدارس الإعلام يهتم فى المقام الأول بتأثير العوامل الخارجة عن اللغة على التطور الدلالي وهى عوامل كثيرة , فهناك الأسباب الاجتماعية والنفسية والحضارية فالتطور الاجتماعي يؤدى فى اغلب الأحيان الى تطور لغوى فتموت ألفاظ وتبعث أخرى وتتبدل معاني بعض الألفاظ , وقد يقترن التطور بظهور ألفاظ جديدة . فمن الخطورة بمكان أن نعزل اللغة عن شروط إنتاجها الاجتماعية والداخلية وهو ما يتجنبه الباحث فى الإعلام , حيث يؤدى ذلك إلى نتيجتين متطورتين ومتضادتين في آن واحد ية .
    avatar
    احمد السيد
    رئيس التحرير
    رئيس التحرير

    تاريخ التسجيل : 20/08/2008

    الترم : الخامس
    البلد :

    النشاط :
    100 / 100100 / 100

    عدد المساهمات : 2187
    نقاط النشاط : 9
    مجموع النقاط : 4544

    ذكر الميزان القط

    العمل الحالى : مهندس كمبيوتر

    الموهبة الاعلامية : رسم الكاريكاتير
    مواهب أخرى : الكتابة الصحفية - القصة
    - الشعر - التمثيل - الغناء - مقدم برامج
    الجرافيك - البرمجة - صيانة الحاسب
    - الشبكات

    رد: اللغة الاعلامية ترم ثاني

    مُساهمة من طرف احمد السيد في الثلاثاء يونيو 16, 2009 2:03 pm

    يا ياسر

    يا جامد

    قوى


    _________________



    ادارة منتدى طلبة كلية الإعلام

    عدد أيام المنتدى: 3349 أيام

    عدد الأعضاء المسجلين: 1014 عضو

    عدد مساهماتى فى المنتدى: 1 مساهمة
    avatar
    yasser
    رئيس أقسام
    رئيس أقسام

    تاريخ التسجيل : 30/10/2008

    الترم : الثانى
    البلد :

    النشاط :
    65 / 10065 / 100

    عدد المساهمات : 89
    نقاط النشاط : 3
    مجموع النقاط : 3376

    ذكر الجدي الديك

    العمل الحالى : صحفي

    الموهبة الاعلامية : الكتابة الصحفية
    مواهب أخرى : لا توجد

    رد: اللغة الاعلامية ترم ثاني

    مُساهمة من طرف yasser في الأربعاء يونيو 17, 2009 1:06 am

    انا تحت امرك وامر جميع الزملاء
    avatar
    احمد السيد
    رئيس التحرير
    رئيس التحرير

    تاريخ التسجيل : 20/08/2008

    الترم : الخامس
    البلد :

    النشاط :
    100 / 100100 / 100

    عدد المساهمات : 2187
    نقاط النشاط : 9
    مجموع النقاط : 4544

    ذكر الميزان القط

    العمل الحالى : مهندس كمبيوتر

    الموهبة الاعلامية : رسم الكاريكاتير
    مواهب أخرى : الكتابة الصحفية - القصة
    - الشعر - التمثيل - الغناء - مقدم برامج
    الجرافيك - البرمجة - صيانة الحاسب
    - الشبكات

    رد: اللغة الاعلامية ترم ثاني

    مُساهمة من طرف احمد السيد في الخميس يونيو 18, 2009 2:27 pm

    عاش ياسر

    عاش


    _________________



    ادارة منتدى طلبة كلية الإعلام

    عدد أيام المنتدى: 3349 أيام

    عدد الأعضاء المسجلين: 1014 عضو

    عدد مساهماتى فى المنتدى: 1 مساهمة
    avatar
    عبير الذهيرى
    سكرتير التحرير
    سكرتير التحرير

    تاريخ التسجيل : 01/11/2008

    الترم : الثالث
    البلد :

    النشاط :
    85 / 10085 / 100

    عدد المساهمات : 773
    نقاط النشاط : 3
    مجموع النقاط : 3775

    انثى العقرب الثور

    العمل الحالى : طالبه

    الموهبة الاعلامية : لم تحدد بعد
    مواهب أخرى : حللت المشاكل

    رد: اللغة الاعلامية ترم ثاني

    مُساهمة من طرف عبير الذهيرى في الإثنين يونيو 22, 2009 1:52 am

    avatar
    emad mousa
    صحفى تحت التمرين
    صحفى تحت التمرين

    تاريخ التسجيل : 25/05/2010

    الترم : الثانى
    البلد :

    النشاط :
    30 / 10030 / 100

    عدد المساهمات : 1
    نقاط النشاط : 1
    مجموع النقاط : 2708

    ذكر السمك الكلب

    العمل الحالى : صاحب محل لخدمات المحمول والكمبيوتر

    الموهبة الاعلامية : القصة
    مواهب أخرى : الشعر

    رد: اللغة الاعلامية ترم ثاني

    مُساهمة من طرف emad mousa في الخميس يوليو 08, 2010 5:27 pm

    روووووووووووووووعة يا إعلامى ياكبير

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 11:43 am